صندوق علاج أعضاء هيئة التدريس

0 | 153 | 1:40 م الإثنين 25th أكتوبر 2021 | |

أعلن رئيس الجامعة ان إدارة الجامعة لن تدخر جهداً في تقديم كافة أنواع الدعم الطبي لجميع منتسبي الجامعة على وجه العموم ولأعضاء الوحدة بوجه خاص .

 مشيراً إلى استمرار الإرتقاء بالمنظومة الطبية وتحسين الخدمات الصحية المقدمة لأعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب، إلى جانب تقديم التيسيرات العلاجية اللازمة لتخفيف الأعباء المالية والنفسية عليهم، كجزء أصيل من رسالة الجامعة تجاه جميع العاملين بها.

جلس إدارة الوحدة العلاجية لأعضاء هيئة التدريس يقوم بعمل اجتماع دوري ربع سنوي لمناقشة ما يستجد من أعمال بما يعود بالنفع على جميع الأعضاء المشتركين بالوحدة والملتزمين بسداد الاشتراكات المقررة.

أولا رئيس الجامعة : الدكتور مصطفي عبد الخالق.

ثانيا مدير عام وحدة علاج أعضاء هيئة التدريس الدكتور شرف الدين شاذلي.

ثالثا عام المستشفى الجامعي الدكتور حمدي سعد مدير 

دعم صندوق علاج أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم بمبلغ ٢ مليون و٣٧٦ ألف جنيه من الاشتراكات الشهرية والموارد الذاتية للجامعة، كما بلغت المصروفات المقدمة لعلاج الأعضاء خلال نفس المدة مبلغ ٢ مليون و ٢٩٧ ألف جنيه تشمل جميع الكليات، مناشداََ جميع الحضور بتقديم مقترحات قانونية لزيادة الموارد الذاتية للصندوق لمواجهة النفقات المستقبلية المرتقبة وبالأخص بعد ظهور جائحة كورونا،

 

–  تقديم الدعم الطبي المطلوب لجميع أعضاء هيئة التدريس

– خصم قيمة الاشتراك للأبناء ممن يعولهم العضو بشكل إجباري.

– صرف قيمة الروشتة العلاجية لدرجة مدرس داخل التعاقد في حالة الكشف لدى طبيب خارج التعاقد،

– تحمل الصندوق نسبة 60% من إجمالي ثمن العلاج المنصرف.

– تحديد عدد مرات الحد الأقصى لعلالج الأمراض المزمنة.

– النظر في المطالبات المالية الخاصة بالأدوية التي تم صرفها من صيدليات المستشفى في فترات سابقة.

– مناقشة الطلبات المقدمة من الأعضاء لصرف طلبات علاجية لهم ولذويهم تمت بالفعل.

 1/ إنشاء عيادات تخصصية تضم كافة التخصصات بالوحدة.

2/ إنشاء بوابة إلكترونية لعلاج أعضاء هيئة التدريس وتقديم أصول المستندات عند تحصيل الفواتير.

3/ إنشاء دليل ورقي “كتيب” يشمل جميع التخصصات التي يتم التعاقد معها ويكون متاح لجميع الأعضاء.

العنوان : الطابق السابع بمستشفى الطوارئ الجديد بالمقر القديم، كوحدة خاصة بعلاج أعضاء هيئة التدربس، تشمل الكشف والعلاج والتحاليل والاشاعات، مع تخصيص مندوب رسمي منوط باستقبال الحالات ومرافقتها خلال إجراءات الدخول، وخاصة لمن بلغ فوق الستين وذوي الأمراض المزمنة لتخفيف جزء من معاناتهم.