افتتاح دورة إعداد وإدارة المكاتبات الرسمية لأعضاء الهيكل الإداري

افتتح الدكتور أحمد عزيز عبد المنعم رئيس جامعة سوهاج، صباح اليوم، الدورة التدريبية التي تنظمها كلية العلوم لأعضاء الهيكل الإداري بعنوان “إعداد وإدارة المكاتبات الرسمية”، وذلك بقاعة سينمار الكلية، وبحضور الدكتور أحمد سليمان نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، الدكتور مصطفي عبد الخالق نائب رئيس الجامعة لشئون البيئة وخدمة المجتمع، الدكتور كمال سيد خليل القائم بأعمال عميد الكلية، الدكتور عبد الباسط أبو ضيف وكيل الكلية لشئون البيئة وخدمة المجتمع، الدكتور محمد أبو الحسن منسق الدورة، وعدد من أعضاء هيئة التدريس والعاملين بالكلية.

وقال الدكتور أحمد عزيز أن تنظيم الدورة جاء في إطار تنفيذ خطة الجامعة نحو التحول الرقمي بكافة القطاعات، وتفعيلا للجهود المبذولة لتطوير الموارد البشرية وتنميتها لمواكبة الأساليب الحديثة والتطورات الدولية، لتكتسب الجامعة مركزاََ متميزاََ بين الجامعات المصرية والعالمية، مضيفاً أن البرنامج التدريبي للدورة يهدف إلى تحسين مستوي أداء العاملين بالهيكل الإداري ورفع كفاءتهم لضبط منظومة العمل المؤسسي لتقديم أفضل الخدمات المجتمعية، وذلك تماشياً مع جهود الدولة لتحقيق التنمية الشاملة والإصلاح الإداري.

وقال الدكتور كمال سيد خليل، أن البرنامج التدريبي للدورة يستمر في الفترة من ٧ حتى ١٠ من فبراير الجارى، ويتضمن العديد من الموضوعات التي تدور حول أهمية إعداد وإدارة المكاتبات الرسمية للاداريين، مشيراً إلى أن فعاليات اليوم الأول تشمل محاضرة عن إدارة الوقت وترتيب الأولويات للدكتورة رانيا المساوي أمين الكلية، يليها محاضرة عن تفعيل الإيميل المؤسسي لمهندس شبكات الجامعة محمد فرج.

وأضاف الدكتور كمال، أن اليوم الثاني للدورة مخصص للتدريب علي تصميم وتنسيق المكاتبات الإدارية، والارشفة الإلكترونية للمستندات ويقدمها المهندي صلاح حامد، أما اليوم الثالث سيحاضر فيه الدكتور أحمد عاطف مدير عام مكتب رئيس الجامعة عن مخاطبات الشخصيات الرسمية الهامة، كما سيحاضر محمد نصر مدير عام الموارد البشرية عن الطرق الحديثة لأرشفة الملفات الورقية، أما اليوم الرابع ستقدم محاضرة عن تقويم وتفعيل البريد الإلكتروني المؤسسي وسيحاضر بها المهندس علاء الصادق منسق المنصة الإلكترونية، بالإضافة إلى محاضرتين عن تقويم مهارات تنسيق وأرشفة المكاتبات للدكتور محمد أبو الحسن مدير مركز التدريب على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *