دراسة تطبيقية لمخاطر الأكريلاميد الموجود في البطاطس والشيبسي والمقليات 

إجرت باحثة الماجستير /صابرة عبد العال عبد اللاه رسالة علمية تطبيقية تخص التغذية حيث تم دراسة لمخاطر الأكريلاميد الموجود في البطاطس والشيبسي والمقليات فى معمل الكيمياء الحيوية الخاص بالاستاذ الدكتورة/نجوى محمد الصاوى

إهتمت الدراسة بظاھرة التسمم الناتج عن الأكريلاميد وهى المادة التى تتكون طبيعياً فى الطعام الذى يحتوى على النشويات عندما يطهى عند درجات حرارة عالية مثل القلى والخبز والتحميص. وقام الباحثين بإجراء عدد كبير من التجارب على الحيوانات المعملية، واكتشفوا أن هذا المركب الكيميائي يتداخل مع عملية التمثيل الغذائي في الحيوانات بشكل مباشر، وتدخل كذلك في إنزيمات الكبد عن طريق تكوينها مادة تسمى جليسيداميد، والتي يكون لها تأثيرات سمية على الجينات، والجليسيداميد هذه تتحد مع عدد من الأحماض الأمينية وتكون مركبات أخرى يكون لها تأثيرات سلبية على الـ DNA والهيموغلوبين، وهذه التطورات كلها تؤدي إلى ظهور الأمراض السرطانية .

وتسعى الأبحاث العلمية حديثا لتجنب ذلك التلوث البيئى الخطر وقائيا فضلاً عن العلاج منه والذي اختير إستخدام معقد النحاس الذي تم إعداده معملياً مع حمض النيكوتينيك ما كان له أثر إيجابي في علاج قرحة المعدة والحروق وغيرها  والذى تناولته المدرسة المصرية في علاجات سبق لھا دراستھا كمضادات للأكسدة أو منشطة لأدوار مكونات بيولوجية فى علاج بعض الأمراض أو الوقاية منھا مثل قرحة المعدة أو التھاب المفاصل التخفيف من دورالفلورويوراسيل عند إستخدامه فى مقاومه سرطان الكبد وتم قياس العديد من التحاليل منها انزيمات الكبد ومضادات الاكسده ودلالات الاورام والتشريح الهستولوجي وغيرها.

ولذا توصى الرسالة بتمھيد استخدامه لأھمية صحة الانسان ضد ھذا الملوث الذى قد يصاحب طعامه وشرابه فضلا عن استخدامه بأمان فى الانسان كأحد مضافات الطعام أو الشراب وخاصة فى مرحلة الطفوله الاكثر عرضة لمخاطر الأكريلاميد الموجود في البطاطس والشيبسي والمقليات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *