احتفالية كلية العلوم لحصولها على تجديد الاعتماد

شهدت اليوم كلية العلوم احتفالية لتجديد الاعتماد

وفي بداية الاحتفالية هنأ الدكتور أحمد الأنصاري محافظ سوهاج إدارة الجامعة وكلية العلوم بتجديد الثقة وحصولها علي الاعتماد الأكاديمي لجودة التعليم، مؤكداً أن جامعة سوهاج من الجامعات الواعدة والناحجة التي تحتل مكانة مرموقة ومتميزة وعلى مستوى عالي من الكفاءة والخبرة، خاصة دورها الرائد في تنمية وتطوير مجتمعات جنوب الصعيد.

كما أشار الأنصاري إلى ماقامت به كلية العلوم من جهد ومثابرة لتحسين جودة مخرجات العملية التعليمية من أجل الحصول الإعتماد، بالإضافة إلى سعيها الدؤوب لاستمرارية المحافظة على هذا النجاح الذي يحتاج إلى تضافر وتعاون جميع الجهود من كافة الأطراف.

وذكر الدكتور أحمد سليمان عميد كلية العلوم أن الكلية هي أول كليات الجامعة التي تم اعتمادها و ثالث كليات العلوم على مستوي الجمهورية بعد كليتى علوم المنصورة وأسيوط، مضيفاً أن تجديد الحصول على الاعتماد كان صعباً والمحافظة عليه هي الأصعب، حيث قامت إدارة الكلية بتطوير أدائها وبرامجها الدراسية، وتحديث البنية التحتية و الأساسية والتي تشمل تجديد المباني، تزويد قاعات التدريس بالوسائل التعليمية الحديثة، دعم المعامل التطبيقية بالأجهزة التدريبية اللازمة، إلى جانب الارتقاء بمستوى أعضاء هيئة التدريس، الهيكل الإداري، الطلاب والخريجون وأيضا الاهتمام بالمشاركة المجتمعية وتنمية البيئة، من خلال ما تتضمنه الأبحاث العلمية التي تتجاوز 280 بحث علمي سنوياً.

وتحدث الدكتور أحمد عزيز عن التاريخ العريق لكلية العلوم كواحدة من أقدم كليات الجامعة، وما قدمته على مدار سنوات عديدة من عطاء وتميز وتخريجها نخبة من العلماء النابغين في شي المجالات العلمية، وحرصها المستمر على تحديث برامجها التعليمية وتوفير فرص التدريب بما يؤهل الطالب للمنافسة في سوق العمل على نحو عال من الكفاءة والتميز.

كما قال عزيز أن تجديد الإعتماد لكلية العلوم تم تطبيقه في يناير الماضي 2019 وفقاً لقرار الهيئة القومية لضمان الجودة والإعتماد والذي يستمر لمدة خمسة أعوام، موضحاً أن القرار جاء تتويجاً لما أنجزته الكلية من خطوات جادة لتقديم خدمة تعليمية أفضل وفق ضوابط ومعايير الجودة، ملفتا إلى الدور الهام للرقابة الادارية فهي لاتقتصر فقط علي مكافحة الفساد ولكن في نشر ثقافة التفكير التنويري الذي تقوم به لدعم المشروعات المتوقفة والمتعسره ومتابعتها بشكل مباشر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *