جامعة سوهاج تبحث آلية تنفيذ برامج توعوية طلابية عن الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة

0 | 64٬722 | 12:15 م الخميس 9th يناير 2020 | الأحداث والفعاليات, الأخبار الرئيسية |

جامعة سوهاج تبحث آلية تنفيذ برامج توعوية طلابية عن الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة

اجتمع الدكتور أحمد عزيز رئيس جامعة سوهاج، صباح اليوم، مع ممثلي جمعية تحسين الصحة برئاسة النائبة عبلة الهواري، ووفد مجلس السكان الدولي ويمثله طارق علم الدين المستشار القانوني ومسئول تنفيذ المشروعات بالمجلس، بحضور الدكتورة نور الهدي مصطفى وكيل كلية التمريض لشئون البيئة وخدمة المجتمع، الدكتورة شهيرة حسين خبير إدارة المشاريع الصحية بالمعونة الأمريكية، الدكتورة شرين إبراهيم مدير مشروع تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية بالجمعية، وذلك لبحث إمكانية توقيع بروتوكول تعاون لادماج مكون الصحة الإنجابية داخل البرامج الخدمية بكليات الجامعة.

وخلال اللقاء أكد الدكتور أحمد عزيز علي اهتمام إدارة الجامعة بالتعاون مع كافة المؤسسات الخارجية لتنفيذ برامج توعية للطلاب بالقضايا الهامة بالمجتمع، وخاصة فيما يتعلق بالمشكلات التي تعوق التنمية في كل المجالات، مشيراً إلى أن الزيادة السكانية تعتبر قضية أمن قومي، و تتطلب تضافر كافة الجهود بين كافة القطاعات، مع وضع خطط إلزامية، تسعى للعمل على حلها لتحقيق التنمية المستدامة، مشيداً بالدور الحيوي لكل من جمعية تحسين الصحة و مجلس السكان الدولي، في استحداث آليات غير تقليدية لمواجهة الزيادة السكانية والوصول إلى نتائج ملموسة.

وأشارت النائبة عبلة الهوارى، إلى ضرورة التنسيق مع الجهات المشاركة والمعنية بالقضية السكانية والصحة الإنجابية، بالإضافة إلى تضافر كافة المؤسسات في المحافظة، من أجل تنفيذ برامج تنظيم الأسرة واستخدام كافة أساليب الإقناع في مجال التوعية ومحو الأمية الإنجابية لدى الرجل والمرأة على حدٍ سواء، والأمر الذي ينعكس على تحسين الخصائص السكانية للمحافظة وخفض معدلات النمو السكاني، مشيرة إلى أهمية تنظيم الأسرة وتعميق مفهوم الصحة الإنجابية، وذلك من منطلق الجودة التي تهدف إلى تحسين الوضع الصحي والنفسي للأسرة.

ومن جانبه أوضح طارق علم الدين، أن الاجتماع ناقش آلية تنفيذ برامج توعية للطلاب عن الصحة الإنجابية باعتبارها نهج أساسي تؤثر على كل من الرجال والنساء من الطفولة إلى سن الشيخوخة، مضيفاً أن ارتفاع مؤشرات الزيادة السكانية يشكل إحد أهم التحديات التي تعمل الدولة علي مواجهتها، وذلك من خلال إعداد الخطط والبرامج التنفيذية لمحاولة ضبط التوازن بين السكان والموارد، لافتاً إلى أنه سوف يتم إعداد مقرر علمي للتوعية بهذه المشكلات وخطورتها بالمستقبل، إلى جانب تدريب عدد من الأطباء علي كل ماهو جديد بالصحة الإنجابية.

(مطلوب)

(مطلوب) (لم يتم نشرة)