دورة في “ترميم العملات والمسكوكات الأثرية وطرق كشف تزييفها” بجامعة سوهاج

0 | 307 | 10:28 ص الأحد 25th نوفمبر 2018 | الأحداث والفعاليات |

دورة في “ترميم العملات والمسكوكات الأثرية وطرق كشف تزييفها” بجامعة سوهاج

افتتح الدكتور أحمد عزيز رئيس جامعة سوهاج اليوم الأحد 25 نوفمبر بالقاعة الزجاجية بمقر الجامعة دورة تدريبية بعنوان “دراسة وترميم العملات المعدنية والمسكوكات الأثرية وصيانتها وطرق كشف تزييفها” التي ينظمها مركز دراسات وبحوث الآثار والترميم بالجامعة والتي ستستمر حتى 28 من نفس الشهر .
وقال رئيس الجامعة في كلمته أن جميع قطاعات الجامعة من خلال تأدية رسالتها الأكاديمية تعمل على إعلاء ترتيب الجامعة بين الجامعات العاملين، حيث تعمل الجامعة على إكساب الطلاب كافة المهارات والمعارف وصقلها لتناسب سوق العمل إلى جانب مجال البحث العلمي بما تجريه من أبحاث ودراسات ودورات تدريبية مثل هذه الدورة التي تناسب الخريجين أيضا والعاملين بالحقل الأثري، وخاصة مع وجود كوكبة من الأساتذة في الكلية مما يعلي من شأن الكلية والجامعة ككل، وأضاف أنه من المهم توجيه البحث العلمي في الكلية لصالح خدمة مشكلات المناطق الأثرية بالإضافة إلى التوعية الأثرية سواء للطلاب أو للمجتمع بشكل عام للمحافظة على الموروثات الأثرية والثقافية وأيضا لخدمة الطلاب سيتم النظر في تغيير لائحة الكلية وتحديثها لخدمة الطلاب وتلبية متطلباتهم، وأكد على تميز المركز في الجامعة لأنه يساهم في تحديد المشروعات والخطط البحثية بالتواصل مع البعثات الأثرية في مناطق التنقيب للتعديل من التوجهات البحثية والتعليمية لأننا نحظى بإمكانيات أثرية رائعة لابد من استخدامها لوضع سوهاج على الخريطة الأثرية في المركز الذي يليق بتاريخها العريق.
وقال الدكتور عبدالناصر يسن عميد كلية الآثار أن المركز لديه خطط طموحة لإفادة المجتمع داخليا وخارجيا، مشيراً إلى أهمية هذه الدورة تحديدا لأنها بداية تعاون مثمر مع عدة دول عربية شقيقة، وقال أن دور المركز لن يقتصر على الدورات فقط لكن في الفترة القادمة سيتم إبرام اتفاقيات مع بعض الجهات المحلية والدولية في المجال الأثري.
وفي كلمته قال الدكتور محمد معروف وكيل كلية الآثار لشئون خدمة البيئة وتنمية المجتمع ومدير المركز أن أهم أهداف المركز هو تنمية وصقل مهارات الطلاب في الكلية وإضافة ما لا تتضمنه المقررات خلال سنوات الدراسة الأربع، بجانب توصيل خدماته من ترميم وصيانة وتوثيق وتسجيل الآثار وسيتم التوسع من خلال العمل على البحث والتنقيب عن الآثار، مضيفاً أن أهمية هذه الدورات تتمثل في إكساب الطلاب والخريجين والعاملين في مجال الآثار مهارات في شتى مجالات الآثار المختلفة خاصة في مجال العملات والمسكوكات الأثرية التي تعد واحدة من أهم المقتنيات الأثرية التي يعتمد عليها في التأريخ السياسي للدول والحضارات والتي تقدمها هذه الدورة،
واوضح مدير المركز أن عدد المشتركين في الدورة أكثر من 30 متدرب بالإضافة إلى عدد من المتدربين من عدة دول عربية هي الممكلة العربية السعودية، الكويت، الإمارات والعراق.
جدير بالذكر أنه تم تسليم شهادات إجتياز الدورة السابقة وعنوانها “تطبيقات الحاسب الآلي في التسجيل والتوثيق المعماري للآثار، وذلك بحضور الدكتور محمد عبدالستار نائب رئيس الجامعة الأسبق، الدكتور فهيم فتحي وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب، الدكتور محمد الجوهري وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والبحث العلمي، الدكتور محمود الخضرجي وعدد من أعضاء هيئة التدريس.