“ثقافة العمل المهني” دورة تدريبية تنظمها جامعة سوهاج ضمن مبادرة صنايعية مصر

0 | 307 | 11:05 ص الإثنين 25th مارس 2019 | الأحداث والفعاليات |

“ثقافة العمل المهني” دورة تدريبية تنظمها جامعة سوهاج ضمن مبادرة صنايعية مصر

شهد الدكتور أحمد عزيز رئيس جامعة سوهاج ظهر اليوم فاعليات دورة “ثقافة العمل المهني أساس لمستقبل الوطن”، والتي نظمتها وحدة التدريب والتوظيف بمركز التخطيط الاستراتيجي بالجامعة، وذلك ضمن فاعليات مبادرة “صنايعة مصر”، والتي تهدف إلى توفير فرص تدريبية وتأهيلية للطلاب والخريجين وأصحاب المهن المختلفة، وإكسابهم المهارات التي يحتاجها سوق العمل.

وقال رئيس الجامعة في بداية كلمته أنه منذ أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية هذه المبادرة، نفذت إدارة الجامعة عدد من الدورات التدريبية، التي تسهم في صقل مهارات كافة فئات المجتمع بما يؤثر في الحد من البطالة، ورفع تنافسية الأيدي العاملة المصرية وخلق فرص عمل جديدة وتوطين الصناعة المحلية، مؤكداً أن الجامعة تسعي دائما ألا تكون منارة للتدريس الأكاديمي فقط، ولكنها تفتح أبوابها لتقديم كافة الخدمات التدريبية والتأهيلية المختلفة للجميع، بما تمتلكه من مراكز تدريبية ذات جودة عالية مثل مركز ريادة الأعمال، وحدة نقل التكنولوجيا، مركز التوظيف ومركز التطوير المهني وغيرها من المراكز التي تقدم خدماتها مجاناً ويقوم بالتدريب بها أساتذة متخصصين.

وأوضح عزيز أنه جارى تنفيذ 42 دورة تدريبة بالجامعة في كافة المجالات بعضها تم الانتهاء منه والأخر جارى العمل به، ومنها صيانة الحاسب الآلي، المحمول، السيارات، بالإضافة إلي دورات التركيبات الكهربائية، الطاقة الشمسية، وإعداد فني المساحة، إلى جانب حزمة من الدورات الأخرى التي سيتم تنفذها خلال شهر أبريل القادم في المجالات الحرفية المختلفة كالخياطة، التطريز، صيانة المصاعد الكهربائية، السباكه، فني اللحام، ودورات أخرى لإعداد رجال الأمن والتخاطب و السلامة والصحة المهنية.

وأشار الدكتور عنتر عبد العال مدير وحدة التخطيط الاستراتيجي والمشرف علي تنفيذ المبادرة أن دورة اليوم استهدفت 1000 متدرب من شباب المحافظة بالتعاون مع قطاعات المجتمع السوهاجي المختلفة، وتضمنت عدة محاور عن كيفية الاستعداد للدخول في سوق العمل الحرفي، والتعريف بماهية التدريب الفني ومهارات وسلوكيات المدرب الحرفي، بالإضافة إلى كيفية تأسيس مشاريع حرفية صغيرة والتعريف بالأهمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للحرف كجزء من التراث.