جامعة سوهاج توضح حقيقة ضم المستشفى الجامعي لمنظومة فحص حالات «كورونا»

أصدرت جامعة سوهاج، برئاسة الدكتور أحمد عزيز، رئيس الجامعة، بيانًا إعلامياً للرد على ما تم تداوله علي مواقع التواصل الاجتماعى بشأن قرار السيدة الدكتورة وزيرة الصحة، بضم المستشفيات العامة والمركزية لمنظومة فحص حالات اشتباه الإصابة بكورونا اعتبارا من اليوم ٢١ مايو، وما تبع ذلك من نشر صفحة العلاقات العامة والإعلام التابعة لمديرية الصحة بسوهاج، على غير الحقيقة بضم المستشفى الجامعى لهذه المنظومة، مما أثار لغط وبلبلة، نتج عنها مخاوف وقلق شديد لدى جميع المترددين على هذا المرفق الطبى الحيوى الأكبر فى جنوب الصعيد.

وجاء بيان المركز الاعلامي للجامعة كالتالي:

1- قرار وزارة الصحة يخص مستشفيات الوزارة، فالمستشفى الجامعى ليس مستشفى مركزى او مستشفى عام حتى يشمله هذا القرار .

2- هناك تنسيق كامل بين وزارة التعليم العالى ووزارة الصحة، منذ بدء الأزمة بناءا على تعليمات مباشرة ودعم كامل من معالى الدكتور وزير التعليم العالى .

3- المستشفى الجامعى سيظل يقدم خدماته العلاجية خاصة فى أقسام الطوارئ كالمعتاد وبنفس الكفاءة وندعو الله ان يوفقنا فى اداء واجبنا تجاه ابناء وطننا.

وأهابت الجامعة، في بيانها، بمديرية الصحة بسوهاج، تحرى الدقة في نشر أخبار تخص المستشفيات الجامعية منعا لإثارة البلبلة بين المواطنين، وأن يلتزم الجميع بمسؤولياتهم الوطنية حتى عبور تلك الأزمة، مؤكدة على أن المستشفى الجامعي يقوم بسد فجوة واضحة في التخصصات الدقيقة، فهو مستشفى يقدم خدمات متخصصة كبرى، وذات مهارات في صعيد مصر من محافظة سوهاج إلى محافظة أسوان، فضلا عن العملية التعليمية على مستوي طلاب البكالوريوس والدراسات العليا.

وأشارت الجامعة، إلى أنه تم إنشاء قسم بالمستشفى الجامعى لفرز حالات الأعراض التنفسية المترددة على المستشفى منذ بدء الإجراءات الاحترازية لمواجهة الأزمة، مع تخصيص مدخل خاص، وطاقم طبى خاص، وجهاز أشعة مقطعية خاص بحالاته فقط، وقد قام بالعمل على الوجه الأكمل على مدار أكثر من شهرين، وفحص مئات الحالات المشتبه بها طبقا لأحدث البروتوكولات المتبعة، كما تم تخصيص مبنى مستشفى الأورام وجارى تجهيزه لاستقبال حالات الإصابات للفريق الطبى والمرضى الذين قد يتم تشخيصهم أثناء فترة حجزهم بالمستشفى، ولا تسمح حالتهم الصحية بنقلهم إلى مستشفيات العزل الأخرى.

يذكر ان الجامعة تهيب بالسادة المواطنين المترددين على المستشفى بالإلتزام بارتداء الكمامات أثناء تواجدهم بها، وعدم دخول عنابر المرضى للزيارة نهائيا ومراعاة تعليمات التباعد الاجتماعى، مع تجنب الزحام فى الاستراحات وباقى مرافق المستشفى، كما تحث الجميع تفهم الظرف الطارئ التى تمر به المنظومة الصحية كاملة، مما يستدعى اقتصار التدخلات الجراحية والحجز للحالات الحرجة فقط.


-