العلاقات الدولية والأمن القومي بجامعة سوهاج

شهد اليوم الدكتور أحمد عزيز عبد المنعم رئيس جامعة سوهاج افتتاح فعاليات ورشة العمل الذي نظمها مركز العلاقات الدولية بالجامعة تحت عنوان العلاقات الدولية والامن القومي، وذلك بقاعة المؤتمرات الكبري بالجامعة الجديدة .
وقال رئيس الجامعة خلال كلمته ان مركز العلاقات الدولية سيساهم بشكل كبير في تنمية العلاقات بين الجامعات العربية والدولية عن طريق التسويق للجامعة وإبراز تميزها وإمكانياتها مما يحقق استراتيجية التوسع في العلاقات الدولية، وصرح بأن هناك توجهات بإبرام عدة إتفاقيات على الصعيدين الإقليمي والدولي، وأكد على ثقته في دور المركز للارتقاء بالجامعة محليا ودوليا، وأعرب عن سعادته باستضافة هذه الكوكبة من الأساتذة المتميزين الذين سيضيفون الكثير لكافة الحضور بالورشة

وقال اللواء أركان حرب هشام الحلبي مستشار اكاديمية ناصر أثناء كلمته عن السياسة الخارجية المصرية والأمن القومي “التحديات والنجاحات” أنه لابد من نشر ثقافة المعرفة السياسية الخارجية للطلاب خاصة والمجتمع بشكل عام للإحاطة بالتهديدات والمشروعات الموجهة ضد مصر إقليميا وخارجيا، حيث أن المعرفة تراكمية لذا يجب أن نبدأ بها مبكرا، وشرح دور مصر مع شقيقاتها العرب والدول الأجنبية على حد سواء.
وقال الدكتور خالد جمال حسن عميد كلية الحقوق بجامعة العلوم التطبيقية سابقا في كلمته بعنوان “واجبات أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم في ظل قانون تنظيم الجامعات” أنه لا يمكن تحقيق الأمن الداخلي أو الخارجي إلا بتحقيق الدولة للتنمية الداخلية وأيضا تنمية علاقاتها السياسية والدبلوماسية بالعالم الخارجي، وعلى الصعيد الداخلي لابد من امتلاك الدولة لاستراتيجية شاملة، وله سلاحان داخلي وخارجي، داخليا بوجود حكومة
فعالة وتمتلك خبرة ومعرفة بكيفية تنفيذ المهام المنوطة بها، بالإضافة إلى حسن إستغلالها للموارد الطبيعية والإقتصادية وتحقيق التنمية الإجتماعية، أماخارجيا فبوجود قوة عسكرية لحمايتها وقوات استخباراتية متطورة بجانب حماية أمن المواطنين بدون المساس بكرامتهم.
وقالت الدكتورة هالة محمد حسن مسئول العلاقات الدولية جامعة السويس في كلمتها بعنوان “العلاقة بين مراكز التعاون الدولي داخليا وخارجيا” بأن هناك أطر إستراتيجية لتعزيز دور مراكز العلاقات الدولية في الجامعات المصرية من خلال التعاون مع المؤسسات التعليمية بالخارج بعدة طرق ووسائل مثل التبادل الطلابي، الدراسات العليا، التدريب، الإستشارات العلمية، المشروعات المشتركة والنشر العلمي، وأيضا بالأداء العالي لمراكز ومكاتب التعاون الدولي بالجامعات المصرية، ووضع ملف التعاون الدولي أحد الأعمدة لجودة التعليم بالجامعات عن طريق رفع مستوى الخريج ومساواته بنظيره الأجنبي بالاستعانة بالمعايير الدولية لجودة التعليم.
واشار الدكتور محمود عبدالعاطي مدير مركز العلاقات الدولية أثناء كلمته، أن اليوم يمثل بداية مشروع يحقق رؤية الجامعة في التميز والذي يتفق مع استراتيجية الدولة 2030 ورؤية القيادة السياسية متمثلة في فخامة رئيس الدولة والذي يدعو دائما للعمل على أن تكون مصر في المكان اللائق بها دوليا ونتحرك كمصدر للمعرفة عن طريق الدخول بقوة في اقتصاد المعرفة والمشاركة في المشروعات الدولية وتسجيل براءات الاختراع مما يعود على الوطن بالفائدة في تنويع مصادر الدخل ومن حسن الطالع ان مصر سوف تترأس الاتحاد الافريقي عام 2019.
وفي نهاية الورشة تم فتح الباب امام الحضور للاسئلة والاستفسارات من أساتذة وطلاب، حيت تم الإجابة عليها من قبل المحاضرين، ثم تم توزيع الشهادات للمشاركين بالورشة .


-