د. حمدي سعد يكتب: المستشفيات الجامعية.. بين الواقع والمأمول

تقوم المستشفيات الجامعية بتقديم الجزء الأكبر من الخدمة الطبية ضمن منظومة الخدمات الصحية في كل مصر، حيث تقدم ما لا يقل عن 70% من الخدمات الصحية وبخاصة العمليات الجراحية الكبري وذات المهارة

ولا شك أن المستشفيات الجامعية بشكل عام، ومستشفى سوهاج الجامعي بشكل خاص جاءت لتخدم القطاع الأكبر من المرضى غير القادرين، من سكان محافظة سوهاج بل ومن سكان بقية محافظات الصعيد، حيث تحتوى هذه المؤسسة على حوالي 1026 سريرا في الأقسام الداخلية الإكلينيكية الواحد والعشرين، وعدد 60 سريرًا قسم الطوارئ، و50 سريرًا في أقسام العناية المركزة المختلفة القلب، والإصابات، وما بعد العمليات، والأطفال.

ولمن لا يعرف حجم الضغوط التي تواجه المستشفيات الجامعية فعلي سبيل المثال تتولى مستشفى سوهاج الجامعي علاج حوالي 60-70% من أعداد المرضى بمحافظة سوهاج، ويلاحظ الزيادة المطردة في أعداد المترددين على المستشفى الجامعي كما وكيفا سواء العيادات الخارجية أو الاستقبالات أو الوحدات النوعية مثل وحدة العناية المركزة الجراحية للكبار، وحدة العناية المركزة للأطفال، ووحدة الرعاية بالأطفال حديثي الولادة، ووحدة عناية أمراض القلب للكبار، ووحدة الغسيل الكلوي للكبار، ووحدة الغسيل الكلوي للأطفال، مما يفوق القدرات المكانية والمالية والبشرية للمستشفى، ويؤدى إلى تآكل التمويل سواء من الموازنات أو من الموارد الذاتية، وسرعة نفاذ الأدوية والمستلزمات الطبية بصورة دائمة ومستمرة.

ولا أخفي عليكم أعزائي القراء أن مشاكل المستلزمات الطبية تحمل العديد من التناقضات مثل، النقص الشديد في المستلزمات الطبية ومنها على سبيل المثال لا الحصر، اعتذار كثير من الشركات الموردة عن التوريد نتيجة للمشكلات الاقتصادية وتغير أسعار العملات مما تتسبب في أزمة تواجه الكثير من المستشفيات الجامعية .

وبالرغم من الأزمات الطاحنة التي لا تخفى على أحد من نقص في المحاليل الوريدية، ومحاليل الغسيل الكلوي، وكثير من الأدوية والمستلزمات الطبية، إلا أن المستشفى ظلت في الفترة الماضية تعمل بالطاقة القصوى لها ولم توقف العمل ولا لدقيقة واحدة – مثل بعض الأماكن الأخرى- حيث تطبيق المنظومة المشار إليها سابقا وتضافر جميع الجهود، ورعاية السيد المحافظ، ورئيس الجامعة لهذه المنظومة حال دون حدوث هذه المشكلات بمحافظة سوهاج بصفة عامة، والمستشفى الجامعي بصفة خاصة



جميع الحقوق محفوظة 2018 | كلية الطب جامعة سوهاج | -