دليل المشروعات الزراعية

دليل المشروعات الزراعية

مقدمة:

تولي الدولة اهتمام كبير للحد من بطالة الشباب حيث توفر لهم القروض اللازمة لعمل مشروعات صغيرة تدر عليهم دخلا يبنون عليه مستقبلهم وتتميز المشروعات الصغيرة بسرعة الانجاز وتحقيق ربح إذا أخلص الشاب وتفاني في عمله وفكر جيدا قبل البدء في إقامة هذا المشروع وعمل دراسة جدوى مبنية علي أسس علمية، سوف يكون النجاح حليفه إن شاء الله.

ويعتبر قطاع المشروعات الصغيرة من الدعائم الأساسية لنمو الدخل القومي في الكثير من بلدان العالم المتقدم تشارك هذه المشروعات بنسبة نمو قد تتجاوز 90% وتمشيا مع التوجه الحالي في مصر للاهتمام بالتنمية التكنولوجية وامتداد لفكر الصندوق الاجتماعي في التطوير الدائم للأداء فقد تم إنشاء مركز للدعم التكنولوجي يقوم بالمعاونة في تطوير المشروعات الصغيرة سواء كانت ممولة من الصندوق الإجتماعي أو من البنوك في صورة قروض .

وقبل التفكير في عمل أي مشروع زراعي لابد أن يتخير الشاب المشروع القريب من تخصصه وكذلك المكان المناسب ومدي توافر المواد الأساسية التي يقوم عليها المشروع بالإضافة إلي إمكانية تسويق لمشروع بالسرعة التي تساعد علي تدوير رأس المال والتي تحقق له الربح السريع وتعتبر كلية الزراعة من الكليات العلمية التطبيقية التي تجعل الخريج قادر علي التفكير في عمل أي مشروع صناعي صغير يناسب تخصصه وسوف نعرض في هذا الدليل المبسط أهم المشروعات الصغيرة سواء كانت في المجالات الزراعية العامة أو المتخصصة وفكرة مبسطة عن أهم المشروعات وكذلك نماذج لبعض المشروعات ودراسات الجدوى الخاصة بها ونتمنى أن يحقق هذا العمل المتواضع ما تصبون إليه من غد مشرق ومستقبل باهر أنشاء الله تعالي .

أولاً: مشروعات زراعية عامة

1- مشروع إنتاج أعلاف من خامات ومخلفات غير تقليدية

يهدف ذا النشروع من الناحية العلمية للتخلص من النفايا التي تنتج من مصانع تعليب وحفظ الفاكهة والخضروات مثل نوى البلح والمانجو والخوخ والبرقوق وكذلك مخلفات قشر الطماطم وبذور ومصاصة القصب وحطب الذرة والقطن والتي كان يتم التخلص منها بحرقها وما لهذا من أضرار تصاعد غاز ثاني اكسيد الكربون علي حساب أكسجين الهواء كذلك يتم الاستفادة من ذرق الطيور والدواجن غي صناعة العلف وهي من المواد الملوثة للبيئة والضارة بما لها من رائحة غير مستحبة . بالإضافة إلي انه يمكن الاستفادة من تبن القمح في صناعة هذه الأعلاف حيث يقوم الفلاحين بحرقه بعد إتمام عملية درس القمح كذلك نفس الشئ مع تبن الأرز مما ينتج عنه الدخان وبعض الغازات الضارة بالبيئة والملوثة لها .

2- مشروع تطوير حطب القطن لإنتاج ألواح من الخشب المضغوط

يهدف هذا المشروع من الناحية البيئية إلي التخلص من النفايات الضارة التي تنتج من مصانع تعليب وحفظ الفاكهة والخضروات مثل نوى البلح والمانجو والخوخ والبرقوق وكذلك مخلفات قشر الطماطم وبزورها ومصاصة القصب وحطب الذرة والقطن والتي كانت يتم التخلص منها بحرقها وما لهذا من أضرار تصاعد غاز ثاني اكسيد الكربون علي حساب أكسجين الهواء كذلك يتم الاستفادة من ذرق الطيور والدواجن غي صناعة العلف وهي من المواد الملوثة للبيئة والضارة بما لها من رائحة غير مستحبة . بالإضافة إلي انه يمكن الاستفادة من تبن القمح في صناعة هذه الأعلاف حيث يقوم الفلاحين بحرقه بعد إتمام عملية درس القمح كذلك نفس الشئ مع تبن الأرز مما ينتج عنه الدخان وبعض الغازات الضارة بالبيئة والملوثة لها .

3- مشروع تطوير حطب القطن لإنتاج ألواح من الخشب المضغوط

يهدف المشروع إلي محاولة الاستفادة من المخلفات الزراعية الناتجة من زراعة القطن من حطب بحيث يصبح له قيمة اقتصادية عن طريق تجميعه خلال موسم الجني وتخزينه ليصبح متاحا طوال العام لإنتاج الواح من الخشب المضغوط يمكن تشغيلها لإنتاج المنتجات الخشبية .

4- مشروع إنتاج الجلسرين من المولاس

يقوم هذا المشروع بإنتاج الجلسرين من المولاس ( من المواد الثانوية الناتجة من صناعة السكر ) الذي ينتج بكثرة في مصر لذا كان من الضروري الاستفادة من هذه الخامة في صناعة عناصر أخري ومنها الجلسرين .زمما سبق يتبين لنا مدي أهمية الجلسرين في كثير من الصناعات الكيمائية .بالإضافة الي أهميته في الصناعات الدوائية لذلك يتضح أهمية إقامة المشروع المقترح لما له من مميزات سواء من الناحية الاقتصادية أو الإستراتيجية وعموما فان مشروعات الصناعات الكيماوية تستوعب عدد كبير من العاملين بالمقارنة بالمشروعات الاخري وبالتالي يساعد المشروع في إيجاد فرص عمل للخريجين .

5- مشروع إنتاج الخميرة الجافة النشطة (باكنج باودر)

يعتبر مشروع إنتاج الخميرة الجافة النشطة من المشاريع المطلوب إقامتها وذلك لندرتها في الأسواق المصري بالرغم من ارتفاع التكلفة الأساسية للمعدات المطلوبة ذات التقنية العالية إلا أن هذا المشروع ذات عائد اقتصادي مرتفع ويحتاج السوق الي منتجاته وذلك لتوفير العملات الصعبة التي تستخدم في استيراد الخميرة الجافة النشطة من الخارج كما انه يستوعب عمالة مستمرة وبالتالي يحقق الهدف من امتصاص نسبة من البطالة التي يزداد معدلاتها عام بعد عام كما ان الخامات المطلوبة لهذا المشروع متوفرة في الأسواق المحلية وينتج اغلبها في مصر.

6- مشروع إنتاج السماد من قشر البيض

يعتبر هذا المشروع من المشاريع الهامة في تدوير المخلفات الضارة بالبيئة وتحويلها الي منتجات صالحة للاستخدام مرة أخري كما أن المشروع يعتبر سماد كالسيوم حيوي جدا لتغذية (الطيور الأليفة –الدواجن- الأسماك ) يساهم المشروع في تشغيل عمالة معطلة تساهم في انجاز وتحقيق عمل يزيد من دخل الأفراد ويقلل من تلوث البيئة ويرفع من الدولة عبء طوابير العمالة المنتظرة للوظائف الحكومية .هذا المشروع يمكن القائمين عليه من زيادة دخلهم الشهري ورفع مستوي معيشة اسرهم ويحقق لهم التوسع في اعمالهم بمضي الوقت .ونظرا لانتشار مزارع الدواجن بمحافظة الدقهلية فان هذا المشروع يساعد علي الاستفادة من قشر البيض الناتج من هذه المزرعة.

7- مشروع إنتاج علف من مخلفات القطن والذرة والخضراوات والفاكهة

يهدف هذا المشروع الي تدوير الحاصلات الزراعية وإعادة تدورها لما لهذا العمل من تأثير ايجابي علي حماية البيئة من التلوث من حيث تتبع أساليب غير سليمة للتخلص منها .نظرا لاتساع الرقعة الزراعية المستغلة في زراعة أنواع مختلفة من الذرة تزايدت أهمية الاستفادة من كميات الحطب واللواقح الناتجة منها بطريقة اقتصادية . وتبين إحصاءات عام 1996 أن زراعة الذرة الشامية علي مستوي الجمهورية يتخلف عنها 3,12 مليون طن بالإضافة إلي 929,191طن حطب من زراعة الذرة الرفيعة . يضافا الي ذلك أن محصول الذرة عموما ينتج عنه كميات كبيرة من القوالح التي يمكن استغلالها أيضا بدلا من الحرق الذي يسبب ضررا بالغا علي البيئة ونظافتها . وكذلك مع اتساع الرقع الزراعية المستغلة في زراعة القطن حيث وصلت كمية القطن المنزرعة باحدي محافظات جمهورية مصر العربية عام 1997 الي نصف مليون طن ينتج عنها كمية هائلة من حطب القطن الذي يستخدم كوقود مما ينتج عنه تلوث شديد للجو نتيجة تصاعد غاز ثاني اكسيد الكربون الضار بالصحة كما أن تشوين حطب القطن علي أسطح منازل الفلاحين يمثل السبب الأول في حدوث الحرائق في الريف والتي غالبا ما تسبب خسارة في الأرواح والأموال .

بالإضافة إلي أهمية المشروع من حيث التأثير البيئي أيضا له الأهمية الاقتصادية في انتاج العلف الذي يحتاجه السوق المحلي في زيادة الثروة الحيوانية والدواجن .

8- مشروع إنتاج حمض السيتريك من الكحول

تعتبر صناعة إنتاج حمض الستريك بواسطة التخمر من الصناعات الإستراتيجية في الدول المتقدمة حيث انه من الأحماض الهامة التي تدخل في الصناعات الدوائية والصناعات الغذائية وتقدر النسبة التي تستهلك في الصناعات الغذائية بحوالي 60% حيث انه يدخل في المشروبات الغازية وعصير الفواكه والمربات والأغذية المحفوظة ، كذلك تقدر استهلاكه في الصناعات الدوائية بحوالي 10%،30% صناعات كيميائية اخري مثل دباغة الجلود وصناعة النسيج وصناعة الأصباغ والاحبار والترسيب الكهربائي وإزالة الصداء وصناعة المرايا .وتستورد جمهورية مصر العربية كل ما تحتاجه من حمض الستريك وكذلك أملاحه بالرغم من تزايد الاستهلاك المحلي لهذا الحمض وأملاحه الذي تقدر بحوالي 8الي 10 % في العام فانه لم يتم إلي الآن محاولة إنتاجه في مصر أو أي بلد عربي أخر بالرغم من إمكانية تحقيق ذلك محلي

9- مشروع إنتاج الخميرة الجافة (العلف ) من المولاس

يعتبر مشروع إنتاج الخميرة الجافة من المشروعات المطلوب التوسيع فيها نظرا لقلة المعروض من إنتاجها في الأسواق وذلك لارتفاع تكلفتها عند الإنشاء وعدم وجود الوعي التكنولوجي في هذا المجال الا ان عائدها الاقتصادي مرتفع كما ان هذه المشروعات قد تساهم في حل مشكلات تشغيل شباب الخريجين لما توفره من فرص عمل مستمرة.

10- مشروع إنتاج حمض الخليك والخل من الكحول

يعتبر تصنيع حمض الخليك والخل من الصناعات الهامة نظرا لاحتياج العديد من الصناعات لحمض الخليك حيث يدخل في صناعة الاستيالدهيد ومنه يمكن إنتاج الميتالدهيد الذي يستخدم وقودا صلبا بدلا من كحول الميثيل ويعرف باسم الميتا كذلك يستخدم حمض الخليك في إنتاج الاسيتون حيث يمر حامض بخار الخليك في درجة حرارة 400ͦ تقريبا فوق عامل حفاز مثل اكثيد الثورينيوم أو أكسيد المنجيز . كذلك يدخل الخل في كثير من المأكولات حيث لا غني عنه كمادة استهلاكية في المطابخ والمنازل مما يعد إنتاجه ضروريا بالإضافة إلي العائد الاقتصادي الكبير لذلك المشروع يعتبر مشجعا للاستثمار في المشروعات الصغيرة .

11- مشروع إنتاج العلف الحيواني من مخلفات الشعير

تصل كمية المخلفات من التفلة الطرية الناتجة سنويا من تصنع المشروبات الغازية القائمة علي محصول الشعير إلي حوالي 10000 طن سنويا أي بمتوسط 33 طن يوميا بقيمة نقدية تصل إلي مليون جنيه سنويا بالإضافة إلي الأضرار المؤثرة علي البيئة من جراء عدم استخدام هذه المخلفات وتركها لتخمر لذا أصبحت الصناعات القائمة علي تجفيف هذه المخلفات ضروريا ويجب تشجيع إقامة المشروعات الصغيرة التي يمكن أن تعمل في هذا المجال حيث أن الناتج من تجفيف التفلة الطرية يدخل في صناعة العلائق والعلف الحيواني للماشية الذي يتميز بالقيمة الغذائية العالية .

وتتميز التفلة الطرية بأنها عبارة عن قشور تحتوي علي جميع العناصر الغذائية من مواد دهنية وبروتينية ونسبة عالية من الرطوبة تصل إلي 77% مما يجعل العلف المنتج منها ذا قيمة غذائية متميزة بالإضافة إلي انه سهل الهضم .

12- مشروع إنتاج السماد العضوي

تعتبر الأسمدة العضوية من المواد الأساسية والهامة في تغذية النباتات خاصة في مزارع الشتلات ونباتات الزينة ومن هذه الأسمدة الأنواع المصنعة من مخلفات النخيل التي تتوفر بكميات كبيرة في المجتمع الريفي كما ان أسعار هذه الأنواع من الأسمدة المستوردة من الخارج مرتفعة قد يصل سعر الطن منها إلي حوالي 2000 جنيه ولذلك وجد من الأنسب تشجيع الاستثمار في هذا المجال والذي يناسب تشغيل العمالة في المجتمع الريفي والبدوي وبهذا سوف يتم إنتاج ما يلزم السوق المحلي من هذه الأسمدة لمنافسة المستورد منها ومن هنا يتضح أهمية المشروع المقترح .

ثانياً: مشروعات في مجال الصناعات الغذائية

م

المشروع

م

المشروع

1

مشروع إنتاج فطريات عيش الغراب (المشروم)

2

تجفيف فاكهة وخضروات بالطاقة الشمسية

3

صناعة العجائن

4

تصنيع المخبوزات الريفية

5

تصنيع ايس كريم

6

طهي وتعليب الخضروات والبقول

7

مشروع إنتاج عجوة البلح محشية مكثرات

8

مشروع إنتاج بسكويت البلح

9

مشروع إنتاج عجينة التمور

10

مشروع انتاج مربي ومرملاد البلح

مشروع تجهيز وتعبئة التمر والبلح الجاف

منحل (عسل نحل

عسل التمر(الدبس)

تجفيف الفواكه والخضروات

تربية الأرانب

تربية الدواجن

تربية الأغنام والماعز

تصنيع صلصة الطماطم ومشتقاتها

انتاج المخللات

مشروع انتاج جبنة بيضاء

1- مشروع تجهيز وتعبئة التمر والبلح الجاف

تمثل ثروة أشجار النخيل في جمهورية مصر العربية حوالي من 7-9 ملون نخلة تنتشر بين عشر محافظات تنتج 750 ألف طن سنويا من أصناف البلح الطرية والتمور النصف جافة والجافة وهي بلا شك ثروة قومية يجب المحافظة عليها والاستفادة منها كاملة خاصة وان البلح والتمر من أجود وارخص مصادر الطاقة الحرارية التي تمد الجسم بالحيوية خاصة وأنها غنية بالمواد السكرية الأحادية البسيطة سريعة الامتصاص كما أنها تتميز بمحتواها العالي من العاصر الغذائية الهامة لذلك كان من الضروري أن ننظر لمحصول التمور نظرة خاصة والعمل علي إطالة حفظه وتوافره طوال العام في شكل منتجات مختلفة تتوفر بها شروط الجودة بدلا من أن يقتصر الإنتاج علي موسم الحصاد فقط.

2- مشروع انتاج فطريات عيش الغراب (المشروم)

يعتبر مشروع انتاج فطريات عيش الغراب من المشروعات الاستثمارية الناجحة وخاصة مشروعات التكثيف الزراعي إذ يبلغ انتاج المتر المربع من 15-20 كجم مما يجعله من اعلي معدلات الإنتاج ويضمن دخلا مناسبا سواء للشباب أو المستثمرين مع إيجاد فرص عمل جددة أو الحد من مشكلة البطالة هذا الإضافة إلي مساهمته في الحد من الفجوة الغذائية خاصة المتعلقة بالبروتين الحيواني وإقامة مثل هذا المشروع يساهم أيضا في الحد من مشكلة التلوث خاصة في الريف المصري وذلك عن طريق استخدام المخلفات الزراعية بالمشروع أسلوب صحيح مما يزيد من المردود الاقتصادي الزراعي للاستثمار في هذا المجال بالإضافة إلي الحد من الأضرار التي تنتج من الآفات والقوارض نتيجة للتخلص من المخلفات بطريقة سيئة

3- تصنيع ايس كريم

يهدف هذا المشروع إلي انتاج الايس كريم باستخدام نظام إلي له القدرة علي تصنيع منتجات عالية الجودة علاوة علي منع التلوث الناتج من الاستخدام اليدوي والإنتاج المقترح للإنتاج يواكب الاتجاهات الحديثة في صناعة المثلجات القشدية بالإضافة إلي موائمة كمشروع إنتاجي ذات تكنولوجيا بسيطة يوائم القيمة الاقتصادية التي ستعود علي شباب الخريجين بالإضافة إلي إمكانية تدرب مهاري للأيدي العاملة العادية وتشغيلها .

4- صناعة المربات والعصائر

يهدف هذا المشروع إلي انتاج المربات والعصائر باستخدام التكنولوجيا المتاحة للصناعات الغذائية مع استخدام احدث معايير عدم التلوث وسرعة الإنتاج وانخفاض التكاليف مع مراعاة الطرق العلمية السليمة في التصنيع والتخزين والمعرفة العلمية الكاملة الدقيقة لتلاف كل أنواع فساد الأغذية والمشروبات المقترحة يصلح كمشروع إنتاجي لشباب الخريجين أو المستثمر الصغير من حيث التكاليف النهائية وحجم الإنتاج ومدي الخدمة التي يقدمها للمساهمة في منظومة الإنتاج الغذائي للسوق المحلي والتصدير.

5- مشروع إنتاج الخميرة الطازجة

تمثل ثروة النخيل في جمهورية مصر العربية حوالي 7-9مليوننخلة تنتشر بين عشرة محافظات تنتج 750 ألف طن سنويا من أصناف البلح الطرية والتمورالنصف جافة والجافة وهي لا شك ثروة قومية يجب المحافظة عليها والاستفادة منها كاملة خاصة وان البلح والتمر من أجود وارخص مصادر الطاقة الحرارية التي تمد الجسم بالحيوية الخاصة وأنها غنية بالمواد السكرية الأحادية البسيطة سريعة الامتصاص كما أنها تتميز بمحتواها العالي من العاصر الغذائية الهامة لذلك كان من الضروري ان ننظر لمحصول التمور نظرة خاصة والعمل علي إطالة حفظه وتوافره طوال العام في شكل منتجات مختلفة تتوفر بها شروط الجودة بدلا من إن يقتصر الإنتاج علي موسم الحصاد فقط.

6- مشروع إنتاج علف من نباتات ورد النيل ومخلفا مصانع الخضروات

التخلص من نباتات ورد النيل بالمجاري المائية له أهمية حيوية في عمليات الري والمحافظة علي مياه النيل من التلوث بالإضافة إلي ما يسببه من فقدان نسبة كبيرة من المياه وإعاقة الملاحة النهرية وسد الترع والمصارف لذلك يتضخ أهمية الاستفادة من مخلفات هذا النبات في تصنيع الأعلاف إضافة إلي ذلك يمكن استخدام مخلفات بعض المنتجات الزراعية من الخضروات والفاكهة غي دعم القيمة الغذائية لهذه الأعلاف ومن أمثلت هذه هذه الحاصلات أشجار الموز التي ذادت بصورة واضحة في الفترة الأخيرة حيث بلغت المساحة المنزرعة علي مستوي الجمهورية 40000 فدان وينتج من فدان الموز حوالي من 800 ال 1000 شجرة وتقدر كمية المخلفات من الشجرة الواحدة حوالي 30 كيلو جرام فتكون كمية المخلفات الناتجة من الفدان الواحد حوالي 27طن في صورة مخلفات طازجة والمادة الجافة تمثل 20% من محتوي هذه المخلفات فيكون محتوي المخلفات الجافة التي تنتج من الفدان الواحد حوالي 5,4 طن لا يتم الاستفادة منها إطلاقا في الوقت الحالي وهي كمية كبيرة تصل إجمالها إلي 216,000 ألف طن مادة جافة في مخلفات الموز .

مشروع انتاج الصابون من الزيوت الناتجة من مخلفات الأطعمة

إن حوالي 0,5 مليون طن سنويا من الزيوت المستخدمة في عمليات القلي لا يعاد استخدامها وبالتالي كانت تلقي في شبكات الصرف الصحي مما قد يؤثر علي كفاءة الشبكة بالإضافة إلي تأثيرها علي المعدات المستخدمة في تطهير هذه الشبكات وزيادة تكلفة التطهير أو معالجة مياه الصرف . ولذلك كان التفكير في إعادة استخدام زيوت المخلفات في عملية تصنيع صابون الغسيل والذي ما زال يستخدم في كثير من المنازل خاصة بالريف المصري أو بعض المناطق الحضرية .

ومما هو جدير بالذكر إن هذا المشروع بالإضافة إلي الاستفادة من إعادة تدوير مخلفات هذه النوعية من الزيوت يمكن أن يقوم علي استخدام كمية من الزيوت النباتية ومنتجاتها المهدرجة (المسلي الصناعي) والتي انتهت فترت صلاحيتها وتشجيع التجار علي الاستفادة من هذا المشروع بدلا من ترويج بضاعة فاسدة تؤثر علي صحة المواطنين.

*نموذج مشروع إنتاج علف من نباتات ورد النيل ومخلفا مصانع الخضروات والفاكهة

تعتبر مخلفات أوراق وسيقان نباتات ورد النيل المنتشرة بكثرة في مناطق مختلفة لمجاري النيل والترع والمصارف تشكل مشكلة خطيرة في إعاقة عمليات ري الأراضي الزراعية أو الملاحة النهرية وأحيانا تسبب غلق المجري المائي لنهر النيل في مناطق عديدة .

أهداف المشروع : يهدف المشروع للمحافظة للقضاء علي ورد النيل المسبب لمشاكل كثيرة لنهر النيل واستغلاله في صناعة العلف يوفر إمكانية سد جزء كبير من الفجوة الغذائية الخاصة بالثروة الحيوانية في مصر ، خفض أسعار العلف نتيجة استخدام خامات غير تقليدية في إنتاجه.

الإنتاجية : ينتج هذا المشروع عليقة من العلف تستخدم لتغذية الأبقار والماعز لها قيمة غذائية عالية تتضح من مكونات المواد الغذائية التي تحتويها هذه المخلفات .

خطوات الإنتاج والمعدات المطلوبة : تتلخص مراحل التصنيع في خطوات متتالية وهي : فرم مخلفات مزارع الموز وكذلك مصاص القصب وسيقان وأوراق القصب الخضراء بالإضافة الي ورد النيل ، وضع المفروم من كل مكون عل حده علي طبالي خشبية وتركه لمدة يومين في الهواء الطلق للتجفيف ، خلط المكونات مع بعضها البعض بالنسب الخاصة بالخلطة ،وتعبئة الخليط في أكياس بلاستيك المنسوج سعة 20 كجم وتخزينها في المخازن .

ويلزم لذلك مجموعة من المعدات وهي : مفرمة للعلف – ميزان طبلية –خلاط ميكانيكي – طبالي خشبية – عربة يدوية

الخامات : نبات ورد النيل – (متوافر طوال العام ) مخلفات مزارع الموز(متوافر طوال العام ) من المزارع وأسواق الخضار والفاكهة ، مصاصات القصب ومخلفاته الخضراء من أوراق وسيقان جافة (متوافر طوال العام بشركات تصنيع السكر ومحال عصير القصب والفاكهة )، المولاس .

المساحة والمواقع :يلزم لهذا المشروع مساحة 600متر للتصنيع والتخزين ومجهزة بقواعد خرسانية لتثبيت المعدات ويلزم للمشروع طاقة كهربائية 380 فولت بقدرة 20ك وات ومصدر جيد للتهوية ومصدر للمياه .

العمالة: يتميز المشروع بإيجاد فرص عمل لشباب الخريجين بالإضافة الي العمالة الحرفية ويحتاج المشروع الي حوالي 9 .

التسويق والمبيعات : يعتبر ارتباط المشروع بوجود مزارع تربية المواشي أو الدواجن بالقرب منه من العوامل الأساسية في زيادة التسويق .زمن قنوات التسويق . أسواق المواشي ، عمل الدعاية اللازمة والاتصال بالقائمين علي عنابر التسمين ومزارع الأبقار ، والاشتراك في المعارض المختصة .

التحليل المالي للمشروع : يشير التحليل المالي للمشروع الي نتائج ايجابية مشجعة للاستثمار في هذا المجال وقد تم حساب التكاليف الاستثمارية في هذا المجال وقد تم حساب التكاليف الاستثمارية علي أساس سعر السوق المحلي لعام 99 وقد اشتملت الدراسات لمالية لهذا المشروع علي العناصر التالية : تكاليف رأس المال الثابت وتقدر بمبلغ 29800جنيه لتشمل قيمة الآلات والمعدات والتجهيزات المطلوبة ،تكاليف رأس المال العامل لدورة مدتها ثلاث أشهر وتقسم الي تكاليف مباشرة قيمتها 59800 جنه وتشمل الخامات والأجور ،تكاليف غير مباشرة قيمتها 8989 جنيه تتضمن (إيجار مباني –طاقة كهربائية –صيانه – مصاريف تسويق – اهلاكات – احتياطي طوارئ )وعلي ذلك تقدر التكاليف الاستثمارية للمشروع بمبلغ 98316 جنيه ، وتصل قيمة المبيعات لمنتجات المشروع خلال دورة رأس المال العامل الي 9135 جنيه وبذلك يحقق المشروع في العام الأول إرباح تقدر بحوالي 93% من قيمة الاستثمار .

** نموذج مشروع منحل (عسل النحل)

مقدمة

من المعروف أن الأهمية الاقتصادية تنحصر في إنتاج العسل والشمع ولأكن للنحل فوائد عديدة منها ما هو ناتج عن تلقيح الإزهار وزيادة المحاصيل الزراعية ومنها ما هو ناتج من منتجات النحل سواء من إفراز الشغالات من الرحيق الذي تحوله ألي عسل وغراء النحل (البروبوليس ) ومن فوائد تربية النحل أيضا التجارة في الطرود والملكات الزراعية التي تشجعها الدول كمشروعات صغيرة لها مميزات كبيرة

أهداف المشروع : نظرا للحاجة الشديدة لتنمية الريف المصري من خلال المشاريع التي تساهم من ناحية أخري في زيادة إنتاج المحاصيل الزراعية من خلال عمليات التلقيح التي يقوم بها النحل بالإضافة إلي ما تدره من قيمة اقتصادية لصاحب المشروع .

الإنتاجية : الإنتاج الرئيس لهذا المشروع هو إنتاج عسل النحل الاان لهذا المشروع منتجات أخري منها : العسل – الشمع – الغذاء الملكي –حبوب اللقاح –سم النحل –البروبلس –(غراء النحل) – إنتاج الطرود –إنتاج الملكات –طرود النحل –وتقدر إنتاجية النحل 1500 كيلو عسل و100 طرد نحل سنويا

العمليات الأساسية في النحل : فحص الطوائف – تثبيت الأساسات الشمعية – تغذية النحل –تشتية النحل – ضم الطوائف – تثبيت الأساسات الشمعية – إعداد الطوائف جمع العسل – استخراج الأقراص – عملية القشط والفرز والتصفية والتعبئة – فرز الشمع وتنقيته)

خط الإنتاج والمعدات المطلوبة: أدوات فرز – أدوات تغذية – أدوات فحص الخلايا – أدوات النحالة – مدخن –إبريق صهر الشمع –صناديق سفر ونقل النحل –مصدة دبور- أدوات يدوية – الخامات- تتوفر الخامات اللازمة للمشروع محليا حث تضم في مجموعها طرود النحل (نحل كرنيولي )خامات تغذية تنشيط (محاليل سكر نقي ) خامات تنمية (أفراخ شمع نحل نقي ) خامات تسويق (مستلزمات تعبئة وتغليف) زجاجية أو معدنية .

المساحة والمواقع : يحتاج المشروع إلي مساحة حوالي 175م تتميز بالاتي : أن تكون منطقة غنية بالمحاصيل الرحيقية واللقاحات ،يسهل الوصول إليها ،بعيدا عن الاهتزازات منطقة غير مزدحمة بالمناحل ومزودة بالمستلزمات الخدمية من زراعة مصدات الرياح من أشجار الكافور ، وإقامة سور من النباتات المزهرة حول المنحل مثل البدليا البيضاء والسيسبان والتي تعتبر مصدرا مساعدا لحبوب اللقاح تجهز ارض المنحل بحرسها وتسويتها جيدا وتقسيم الأرض إلي مصاطب من الشرق إلي الغرب بعرض حوالي مترين ، إقامة مظلات بعرض مترين من المرابين الخشبية بارتفاع من 2:2,5 م علي شكل تكاعيب حتي تتسلق عليها النباتات اللوف أو العنب لإعطاء ظل طبيعي أثناء الصيف او تغطي بالحصير ، زراعة المساحات بين المساطب بأشجار متسلقة الأوراق مثل رجلة الزهور والزينبيا والرزدا وعباد الشمس والكالنديولا الشمعية أثناء موسم الركود (عدم نشاط المنحل ) مصدر مياه وكهرباء 220 فولت للإنارة وتشغيل المعدات .

العمالة لا يحتاج العمل في مجال تربية النحل إلي مجهود كبير ووقت طويل فيمكن استغلاله كمشروع جانبي فهو لا يتطلب تفريغا كاملا والدولة من جانبها تشجع هذه المشروعات الصغيرة وعلي ذلك يحتاج المشروع الي 2 فرد للعمل .

الشريحة التسويقية لمنتجات نحل العسل عالية في الأسواق الداخلية والخارجية ، منتجات نحل العسل الأساسية ( الشمع –العسل ) يمكن حفظها لمدة طويلة حتي يمكن تسويقها في الوقت المناسب .

قنوات التسويق : محلات السوبر ماركت تجار الجملة ، من خلال المشروع نفسه ، المحال المتخصصة ،شركات التوزيع والتعبئة .

التحليل المالي للمشروع : يشير التحليل المالي لهذا المشروع إلي نتائج ايجابية للاستثمار في هذا المجال وقد تم حساب التكاليف الاستثمارية علي أساس السوق المحلي عام 98 وقد شملت الدراسة المالية لتنفيذ هذا المشروع علي العناصر التالية .تكاليف رأس المال الثابت وتقدر بمبلغ 15803 جنيه شاملة قيمة الآلات والمعدات والتجهيزات المطلوبة تكاليف رأس المال العامل لدورة شهر واحد وتتقسم الي تكاليف مباشرة قيمتها 633 جنيه وتشمل الخامات والأجور وتكاليف غير مباشرة قيمتها 596 جنيه وتشمل الخامات والأجور ، تكاليف غير مباشرة قيمتها 596 جنيه تضمن ( إيجار – مباني- طاقة كهربائية- صيانة- مصاريف تسويق- اهلاكات طوارئ) وعلي ذلك تقدر التكاليف الاستثمارية للمشروع بمبلغ 17032 جنيه وتصل قيمة المبيعات لمنتجات المشروع خلال دورة رأس المال العمل إلي 1721 جنيه وبذلك يحقق المشروع خلال العام الأول أرباحا تقدر بنسبة 35%من قيمة الاستثمار.



جميع الحقوق محفوظة 2017 كلية الزراعة | جامعة سوهاج -