مركز حضارات البحر المتوسط بجامعة سوهاج يختتم مؤتمره الدولي بثماني توصيات

0 | 45 | 10:29 ص الأحد 14th أبريل 2019 | جديد الأخبار |

مركز حضارات البحر المتوسط بجامعة سوهاج يختتم مؤتمره الدولي بثماني توصيات

قال الدكتور أحمد عزيز رئيس جامعة سوهاج ان المؤتمر الدولي لمركز حضارات البحر المتوسط، والذي نظمته كلية الآداب تحت عنوان “فن العمارة ودوره الحضاري في التعبير عن الهوية القومية عبر العصور”، قد اوصي بثماني توصيات شارك في وضعها نخبه من الباحثين المتخصصين، والتي كانت نتاج لعدد من الجلسات و الابحاث العلمية المتميزة.

وقال رئيس الجامعة ان أهمية هذا المؤتمر الذي استمرت فعالياته علي مدار يومين، وشارك فيه عدد من الباحثين من دول الجزائر وفلسطين، السعودية ومصر، تأتي من كوّن منطقة البحر المتوسط تمتلئ بالكثير من الادلة المعمارية التي تتحدث عن حركة عمرانية إنسانية راقية والتي للاسف اصابها التشوية والميل الي التغريب .

واوضح الدكتور فتوح خليل عميد كلية الاداب ان توصيات المؤتمر شملت، نشر الوعي المعماري من خلال عقد الندوات وورش العمل لكافة القطاعات مثل الجامعات والمدارس وقصور الثقافة وكافة الملتقيات الآخري، يجب ان يعتبر فن العمارة فن طبياً وقائياً باعتبار ان سيكولوجية السعادة تكمن في فن العمارة، يجب تكوين فرق عمل تضم متخصصين من علم النفس والاجتماع والتاريخ الحضاري مع المصممين المعماريين قبل تصميم المباني المعمارية من اجل مراعاة المتانة والتعبير عن الجمال ، الي جانب ضرورة الحفاظ علي المبني التاريخية الاثرية والإسراع بترميم ماتلف منها مع الحفاظ علي هويتها التاريخية.

واضاف الدكتور صلاح عبدالحي مقرر المؤتمر، أن التوصيات شملت ايضاً، ضرورة تسليط الضوء علي عدم ادراج بعض المعالم التاريخية ضمن قائمة المناطق الاثرية العالمية التابعة لليونسكو ، استغلال فن العمارة في تأصيل ابداع الأجيال والحقب الزمنية من خلال الاهتمام بالتخطيط للمستقبل الحديث للجمع بين أصالة الهوية الاوسطية ورحابة العالمية الكونية، بالاضافة الي مخاطبة كلاً من امين عام جامعة الدول العربية وأمين الجهاز القومي للتنسيق الحضاري و وزارات الإسكان والثقافة والمجلس الاعلي للجامعات بتلك التوصيات وارسال نسخ منها لسفراء دول حوض البحر المتوسط لمخاطبة الجهات المعنية بدولهم.
والجدير بالذكر ان توصيات المؤتمر انتهت بتحديد موعد انعقاد المؤتمر السنوي القادم للمركز ليكون يومي ٧و٨ ابريل ٢٠٢٠ م، تحت عنوان “الأمن..كلمة وحدة ومفاهيم عدة”